شبهات حول حجية السنة النبوية
حجية خبر الآحاد
استدلالهم في رد خبر الواحد ببعض الأحاديث التي جاء فيها توقف النبي صلى الله عليه وسلم في قبول خبر بعض الصحابة.
استدلالهم في ردهم خبر الواحد بالآثار الواردة في توقف الصحابة في قبول بعض الأخبار.
زعموا بأن احتمال وقوع الراوي في الخطأ والنسيان في خبر الآحاد وهذا يوجب عدم اعتماده.
قالوا لو أفاد خبر الواحد العلم لوجب تصديق كل خبر نسمعه، لكنا لا نصدق كل خبر نسمعه، وهذا ظاهر لا يحتاج إلى بيان.
شبهات حول السنة المستقلة
زعموا أن استقلال السنة النبوية بالتشريع فيما سكت عنه القرآن يقدح في القرآن.
هل السنة وحي؟
زعموا أن السنة ليست بوحي بدليل ما جاء من النهي عن كتابة السنة.
استدلوا بقصة تأبير النخل وقصة أسرى بدر وما صدر عنه من الشتم واللعن وكذلك ما جاء عنه من مزاح كل هذا دل على أن السنة اجتهاد وليست وحيا.
استدلالهم بقصة تأبير النخل على أن السنة اجتهاد وليست وحيا.
استدلالهم على أن السنة ليست وحيا، بقصة أسرى بدر، حيث لم يقتلهم - صلى الله عليه وسلم - ونزل القرآن مبيناً خطأ ذلك، والوحي منزه عن الخطأ.
زعموا أن السنة ليست بوحي بدليل ما صدر من النبي صلى الله عليه وسلم من الشتم واللعن.
زعموا أن السنة ليست بوحي بدليل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من المزاح، والمزاح ينافي مقتضى الوحي.
حجية السنة عموماً
اعتراضهم على الآيات الآمرة بطاعة النبي صلى الله عليه وسلم والرد.
الاعتراض على قوله تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ ﴾.
الاعتراض على قوله تعالى: ﴿قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ﴾
الاعتراض على أن الآيات الواردة في الحِكمة لا يراد بها السُّنَّة، وإنما المراد بها النواهي والمواعظ المحكمة.
الاعتراض على الاستدلال بآية: ﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾ [النحل: 44].
دعوى قصر طاعة النبي -صلى الله عليه وسلم– على ما بلغ من القرآن دون السنة.
زعمهم أن القرآن شامل لكل شيء ولم يفرط في شيء واستدلوا على ذلك بـ: بقولة تعالى: {مَّا فَرَّطۡنَا فِي ٱلۡكِتَٰبِ مِن شَيۡء}، وقوله تعالى: {تِبۡيَٰنا لِّكُلِّ شَيۡء}.
الرد على استدلالهم بالآية الأولى وهي قوله تعالى: {مَّا فَرَّطۡنَا فِي ٱلۡكِتَٰبِ مِن شَيۡء}
الرد على الاستدلال بالآية الثانية: { تِبۡيَٰنا لِّكُلِّ شَيۡء}.
زعموا أن القرآن هو التشريع الذي ارتضاه الله دون السنة بدلالة نصوص القرآن ومعارضته بها معارضة لأمر الله واتخاذ شركاء معه واستدلاهم على ذلك بنصوص القرآن.
الرد على استدلالاهم بالآية الأولى قوله تعال: ﴿وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ﴾ [البقرة: 213].
الرد على الاستدلال بالآية الثانية قوله تعالى: ﴿اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ﴾
الرد على استدلالهم بالآية الثالثة: ﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾.
شبهة أن السنة النبوية لو كانت حجة لتكفل الله بحفظها كما تكفل بحفظ القرآن الكريم.
شبهات حول تدوين السنة ا لنبوية
شبهات حول كتابة السنة في العهد النبوي.
الاستدلال بأحاديث النهي على الكتابة بأن السنة لم تكتب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.
دعوى عدم كتابة السنة في عصر النبي - صلى الله عليه وسلم - لجهل العرب بالكتابة.
دعوى ضياع خمسمائة خطبة نبوية.
شبهات حول تدوين السنة بعد عهد النبوة.
دعوى استمرار النهي عن كتابة السنة والتحديث بها في عصر الصحابة.
دعوى أن السنة لم تكتب إلا في القرن الثاني الهجري، وأنها ظلت محفوظة في الصدور.
الزعم أن الحديث لم يكتب إلا في عهد عمر بن عبد العزيز.
الزعم أن تأخر تدوين السنة أدى إلى ضياعها.
شبهات حول الصحيحين
دعوى أعجمية البخاري وتأثير ذلك على فهمه الصحيح للحديث.
زعموا أن عدد ما يحفظه الإمام البخاري من الأحاديث مبالغ فيه.
التشكيك في نسبة الجامع الصحيح بصورته الحالية للإمام البخاري.
التشكيك في إجماع الأمة على صحة صحيحي "البخاري ومسلم".
زعموا أن في أحاديث الصحيحين ما يتعارض مع القرآن وأحاديث أخرى.
دعوى عدم تلقي الأمة لهما بالقبول ورد الإجماع في ذلك لوجود بعض الانتقادات على حديثهما.
شبهات حول الصحابة.
دعوى أن أكثر الصحابة لم يكونوا عدولا بشهادة القرآن.
دعوى أن النبي صلى الله عليه وسلم نفى عدالة الصحابة رضي الله عنهم.
ادعاء أن الصحابة كان يكذب بعضهم بعضا.
اتهام بعض الصحابة رضي الله عنهم بالنفاق، بشهادة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
دعوى أن مشاركة الصحابة في أحداث الفتنة طعن في عدالتهم.
شبهات حول أعيان الصحابة
شبهات حول أبي هريرة
شبهات حول اسم أبي هريرة رضي الله عنه.
دعوى جهالة نشأة أبي هريرة رضي الله عنه.
دعوى تأخر إسلام أبي هريرة رضي الله عنه مقارنة بعدد مروياته.
شبهات حول المتن
دعوى أن خلفاء بني أمية كانوا وراء وضع الأحاديث.
اتهام الفقهاء بوضع الأحاديث لإرضاء خلفاء بني العباس.
الزعم أن السنة من وضع الزهاد والصالحين ومسلمي أهل الكتاب.
دعوى إهمال المحدثين الأسباب السياسية الدافعة للوضع في الحديث.
ادعاء أن القواعد الكلية للحكم على الحديث الموضوع لم تعرف إلا في وقت متأخر.
الزعم أن السنة رويت بالمعنى مما أدى إلى تحريفها، وذلك يضعف الاحتجاج بها.
شبهات حول المرأة
شبهات حول حديث: «ناقصات عقل ودين».
شبهات حول حديث: «فَإِن المرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ».
شبهات حول حديث (زواج النبي صلى الله عليه وسلم من صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها).
شبهات حول حديث: «إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ، فَأَبَتْ ‌فَبَاتَ ‌غَضْبَانَ عَلَيْهَا لَعَنَتْهَا الْمَلَائِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ».
شبهات حول حديث" لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".
شبهات حول عمر السيدة عائشة رضي الله عنها عند زواجها بالنبي صلى الله عليه وسلم.
شبهات حول حديث (طوافه صلى الله عليه وسلم على نسائه).
شبهات حديث" أُرِيتُ النَّارَ فَإِذَا أَكْثَرُ أَهْلِهَا النِّسَاءُ".
شبهات حول حديث «‌لَنْ ‌يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمُ امْرَأَةً».
شبهات حول حديث (رضاعة الكبير).
شبهات حول قول النبي صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار: «وَاللَّهِ ‌إِنَّكُنَّ ‌لَأَحَبُّ النَّاسِ إِلَيَّ».
زعموا أن حديث: «لولا حواء لم تخن أنثى زوجها» فيه اتهام للمرأة.
شبهات حول حديث: «تقبل المرأة في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان».
شبهات حول حديث «الشُّؤْمُ فِي ثَلَاثَةٍ: فِي الْفَرَسِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالدَّارِ».
شبهات حول حديث «يقطع الصلاة الحمار والمرأة والكلب الأسود».

قم بإختيار شبهة !

  • رد مختصر
  • رد مطول
  • فيديو
  • كتاب
  • التعليقات
  • 14